تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام - منتديات أمل العالم
 
مرحباً بكم في شبكة أمل العالم
أئمة الهدى
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
عبد الصاحب
بقلم :
قريبا قريبا

 

العودة   منتديات أمل العالم > المنتديات الإسلامية > بوابة إحياء مناسبات أهل البيت عليهم السلام

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الطريق الوحيد والاستراتيجية الرئيسة في النظام التربوي الديني، للأستاذ بناهيان (آخر رد :عبد الصاحب)       :: متى ستخرج داعش؟؟؟ (آخر رد :هناء حسين)       :: رئيس المجلس التنفيذي بالحزب الشيخ قاووق (آخر رد :هناء حسين)       :: تجنيد مزيد من الشباب للقتال بسوريا (آخر رد :هناء حسين)       :: شروط داعش والنصرة للإفراج عن الاسرى (آخر رد :هناء حسين)       :: حديث للسيد نصر الله حول التطورات الاخيرة (آخر رد :هناء حسين)       :: الاقصى في خطر.. اسرائيل تعيث فسادا والامة في انشغال.. (آخر رد :غراس)       :: إنسان بلا قلـب (آخر رد :النور الحيدري)       :: علمي ابنك كيفية التفاوض والمرونة وأن يقبل كلمات الإطراء (آخر رد :النور الحيدري)       :: كافئوا أطفالكم بأطعمة صحية بدلا من الحلوى د. هالة حماد (آخر رد :النور الحيدري)      

تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلي وسلم وزد وبارك على محمد وآله الاطهار السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إدارة ومشرفي وأعضاء شبكة أمل العالم تقدم خالص تعازيها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2006, 11:03 PM   رقم المشاركة : 1
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]
تعازي شبكة العالم بذكرى استشهاد ln07[1].gif
تعازي شبكة العالم بذكرى استشهاد 303030.gif

تعازي شبكة العالم بذكرى استشهاد 89790.gif

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي وسلم وزد وبارك على محمد وآله الاطهار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إدارة ومشرفي وأعضاء شبكة أمل العالم تقدم خالص تعازيها
ومواساتها الى صاحب العصر والزمان (عج) وإلى العلماء
الاجلاء وإلى الامة الاسلامية جمعاء بمناسبة ذكرى استشهاد
الامام الحسن ابن الامام علي عليهما السلام ..
عظم الله أجوركم بهذا المصاب الاليم ..

تعازي شبكة العالم بذكرى استشهاد 12342213.gif
[/align]

juh.d af;m Hlg hguhgl f`;vn hsjaih] hghlhl hgpsk hgl[jfn ugdi hgsghl







 

 


التوقيع

بحرين أرضي وفيها انتمائي وما بعت حبي لها وولائي
حسبي الله ونعم الوكيل
حرق الله قلب آل خليفة وآل سعود مثل
ما حرقوا قلوبنا الله يفجعهم على أغلى ما عندهم
كلما طال الفراق زاد عمق الجرح وزادت اللوعة والحسرة
الفاتحة الى أرواح شهداء العزة والكرامة
    رد مع اقتباس
قديم 03-06-2006, 11:04 PM   رقم المشاركة : 2
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]



[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمد وعلى ألهِ الطيبين الطاهرين
أتقدم بأسمى أيات التعازي والحزن الى سيدي ومولاي صاحب العصر والزمان الحجة إبن الحسن عجل الله تعالى فرجه الشريف والى علمائنا ومراجعنا الأعلام وشيوخنا وساداتنا الافاضل والامة الإسلامية جمعاء وكافة اخوتي واخواتي اعضاء وزوار شبكة أمل العالم بالمصاب الجلل لاستشهاد سيدي ومولاي الامام الحسن المجتبى عليه السلام ..
اخوتي واخواتي الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عظم الله اجوركم واجورنا بمصاب سيدي شباب أهل الجنة السبطين الحسن والحسين عليهما السلام ..
يعتبر العقل إحدى الركائز الأساسية في الشخصية الإسلامية ومن المعلوم أن المعصومين عليهم السلام قد تَسنَّموا قِمَّة التسلسل في درجات الشخصية الإسلامية لخضوعهم للإعداد الإلهي المباشر في شَتَّى عناصر الشخصية ومكوناتها ..
وعلى هذا يكون الإمام الحسن السبط عليه السلام قد توافر له من النشاط الفكري في شتى مجالات الحياة ما لم يتوفَّر لغيره من الناس ما عدى المعصومين عليهم السلام والسرُّ في ذلك يعود لطبيعة التلقِّي الذي يتوافر للأئمة عليهم السلام فالإمام عليه السلام إما أن يتلقَّى من الرسول صلى الله عليه وآله مباشرة أو يتلقَّاه بالوساطة عن طريق الإمام الذي قبله ويشهد للسعة المعرفية عند الأئمة عليهم السلام أن التاريخ لم يحدِّثنا أنه قد توقَّف أحدهم في مسألة عُرِضت عليه أو أنَّه قد أشكل عليه أمر من الأمور أو سُئِل ولم يتمكن من الإجابة ولنذكر شيئاً من الجانب العلمي للإمام الحسن عليه السلام ..
فلقد كتب له الحسن البصري يسأله عن القضاء والقدر فأجابه عليه السلام .. أمَّا بعد .. فَمَن لم يؤمن بالقدر خيره وشره أن الله يعلمه فقد كفر .. ومن أحال المعاصي على الله فقد فجر ..
إن الله لم يُطَع مكرهاً .. ولم يُعصَ مغلوباً .. ولم يُهمِلِ العباد سُدىً من المملكة .. بل هو المالك لِمَا مَلَّكهم .. والقادرُ على ما عليه أقدرهم .. بل أمَرَهم تخييراً .. ونهاهم تحذيراً .. فإن ائتمروا بالطاعة لم يجدوا عنها صَادّاً .. وإن انتهوا إلى معصية فشاء أن يَمُنَّ عليهم بأن يحول بينهم وبينها فعل .. وإن لم يفعل فليس هو الذي حَمَّلَهم عليها جبراً .. ولا أُلزِموها كرهاً .. بل مَنَّ عليهم بأن بَصَّرَهم .. وعَرَّفَهم .. وحَذَّرهم .. وأمَرهم .. ونَهَاهم .. لا جبراً لهم على ما أمَرَهم به .. فيكونوا كالملائكة .. ولا جَبْراً لهم على ما نَهَاهم عنه .. ولله الحُجَّة البالغة .. فلو شاء لَهَداكم أجمعين ..
فلاحظوا اخوتي الكرام كيف أنه عليه السلام يوضح بعبارة موجزة قضية تعتبر من أكثر القضايا الفكرية تعقيداً وعمقاً حتى أنَّها لِشِدَّة عُمقها قد ضلَّ فيها الكثيرون من رجال الفكر كما نشأت عنْها تيارات متطرِّفة كالأشاعرة والمعتزلة حول التفسير العقائدي السليم .. بينما نراه عليه السلام يتحدَّث بِمَنطقٍ يكشف عن عمق وأصالة في الفهم والمعرفة الإسلامية مِمَّا يعني ارتباطه عليه السلام بمنابع الرسالة الصافية ونهله من مفاهيمها الأصيلة ..
وهنا اسوقفني جوابه عليه السلام عندما سُئل في يوم عن السياسية فأجاب هي أن ترعى حقوق الله .. وحقوق الأحياء .. وحقوق الأموات ..
فأمَّا حقوق الله .. فأداء ما طَلَب .. والاجتناب عَمَّا نَهَى ..وأما حقوق الأحياء .. فهي أن تقوم بواجبك نحو إخوانك .. ولا تتأخَّر عن خدمة أُمَّتِك .. وأن تُخلِصَ لولي الأمر ما أخلَصَ لأُمَّتِه .. وأن ترفع عقيرتك في وجهه إذا ما حَادَ عن الطريق السَّوي .. وأما حقوق الأموات .. فهي أن تذكر خَيراتَهُم .. وتَتَغاضى عن مَسَاوِئِهم .. فإنَّ لَهُم رَبّاً يُحَاسبهم ..
فالسلام عليك ياسيدي ومولاي أيها السبط المجتبى يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حياً ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مأجورين إن شاء الله تعالى
[/align]

[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-06-2006, 11:16 PM   رقم المشاركة : 3
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]



اسمه: الحسن سماه به رسول الله (صلى الله عليه وآله).
أبوه: علي أمير المؤمنين (عليه السلام).
أمه: فاطمة الزهراء (عليها السلام).
جده لأمه: رسول الله (صلى الله عليه وآله).
جده لأبيه: أبو طالب بن عبد المطلب.
جدته لأمه: خديجة بنت خويلد.
جدنه لأبيه: فاطمة بنت أسد بن هاشم.
أخوه لأمه وأبيه: الإمام الحسين (عليه السلام).
إخواته لأمه وأبيه: زينب، أم كلثوم (عليهما السلام).
ولادته: ولد بالمدينة ليلة النصف من شهر رمضان سنة
ثلاث للهجرة، فجيء به إلى رسول الله صلى الله عليه وآله
فقال: اللهم إني أعيذه بك وولده من الشيطان الرجيم، وأذّن
في أذنه اليمنى، وأقام في اليرى، وسماه حسيناً، وعقّ عنه
كبشاً.
صفته: كان (عليه السلام) أبيض، مشرباً بحمرة، أدعج
العينين، سهل الخدين، رقيق المشربة، كثّ اللحية، ذا وافرة،
وكأن عنقه إبريق فضة، عظيم الكراديس، بعيد ما بين المنكبين،
ربعة، ليس بالطويل ولا بالقصير، مليحاً، من أحسن الناس وجهاً،
وكان يخضب بالسواد، وكان جعد الشعر، حسن البدن. حياته مع
أبيه: لازم أباه أمير المؤمنين (عليه السلام) طيلة حياته، وشهد
معه حروبه الثلاث: الجمل، صفين، النهروان.
كنيته: أبو محمد كناه بها رسول الله (صلى الله عليه وآله).
ألقابه: التقي، الزكي، السبط.
نقش خاتمه: العزة لله وحده
أشهر زوجاته: خولة بنت منظور الفزارية، أم إسحاق بنت طلحة
بن عبيد الله التيمي، أم بشر بنت أبي مسعود الأنصاري، جعدة بنت
الأشعث، هند بنت عبد الرحمن بن أبي بكر.
أولاده: زيد، الحسن، عمرو، القاسم، عبد الله، عبد الرحمن،
الحسن، طلحة.
بناته: أم الحسن، أم الحسين، فاطمة أم عبد الله، فاطمة أم سلمة،
رقية.
بيعته: بويع بالخلافة في الحادي والعشرين من شهر رمضان سنة
40 للهجرة
بوابه: سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وآله).
كاتبه: عبد الله بن أبي رافع.
صلحه: صالح معاوية في النصف من جمادي الأولى سنة 41
للهجرة بعد أن تبين الوهن في أصحابه.
وفاته: توفي (عليه السلام) في السابع من شهر صفر سنة 50
للهجرة.
قبره: دفنه الحسين (عليه السلام) في البقيع عند جدته فاطمة
بنت أسد بوصية منه.
مدة إمامته: كانت مدة إمامته عليه السلام 10 سنين.
هدم قبره: في الثامن من شوال سنة 1344هـ هدم الوهابيون
قبره وقبور بقية الأئمة (عليهم السلام ).

منقول من موقع المعصومون الاربعة عشر
[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-06-2006, 11:24 PM   رقم المشاركة : 4
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]



علمنا الامام الحسن عليه السلام
كيف نقول نعم للحياة

حسنيون من المسموم تحلو الكلمة
حسنيون وخذ في الدهر أقسى ملحمة
حسنيون وكم جرحٍ تلقى حممه
حسنيون وسل من في البلايا ألهمه
حسنيون جماهير به مضطرمة
حسنيون نعيش حسنيون نموت
حسنيون سرينا رغم ضعف الزورق
حسنيون وأبحرنا لأفق المشرقِ
حسنيون على الشوك جميعاً نلتقي
حسنيون من الخنجر عزاً نستقي
حسنيون سنبقى رغم أحقاد الشقي
حسنيون نعيش حسنيون نموت
جعفريون نعيش جعفريون نموت


ذكرى وأنشودتان
عبدالزهراء المولاني


[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-06-2006, 11:37 PM   رقم المشاركة : 5
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]




[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-06-2006, 11:41 PM   رقم المشاركة : 6
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام




بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
وعظم الله أجورنا وأجوركم جميعاً بمصاب سيدي ومولاي الإمام الحسن المجتبى عليه السلام .

[align=center][/align]
هو الامام‌ الثاني‌ ومن‌ ائمة‌ اهل‌ البيت‌ عليهم السلام ، والسبط الاكبر من‌ سيدي‌ شباب‌ اهل الجنة‌ ، واول‌ اولاد علي‌ وفاطمة‌ عليهما السلام ولم‌ يسم‌ احد باسمه‌ من‌ قبل‌ ، ولد بالمدينة‌ المنورة‌ ليلة‌ النصف‌ من‌ شهر رمضان‌ ، وكان‌ مولده‌ ليلة‌ الثلاثاء سنة‌ ثلاث‌ للهجرة‌ 625 م‌ .
قال‌ الشيخ‌ الصدوق‌ في‌ ( علل‌ الشرائع‌ ) لما ولد الإمام الحسن‌ قالت‌ فاطمة‌ لعلي‌ عليهما السلام . سمه‌ !
فقال‌ ما كنت‌ لاسبق‌ باسمه‌ رسول‌ الله‌ صلى الله عليه وآله فجاء النبي‌ فأخرج‌ اليه‌ في‌ خرقة‌ صفراء فرمى‌ بها وقال‌ : " ألم‌ أنهكم‌ ان‌ تلفوا المولود في‌ خرقة‌ صفراء " و امر ان‌ يلف‌ في‌ خرقة‌ بيضاء ، واذن‌ في‌ اذنه‌ اليمنى‌ ، واقام‌ في‌ اليسرى‌ ، ثم‌ سماه‌ بالحسن‌ .
ومن‌ القابه‌ : السيد والسبط ، والتقي‌ ، والزكي‌ ، والمجتبى‌ ، والزاهد .
وكان‌ اشبه‌ الناس‌ من‌ رأسه‌ الى‌ صدره‌ بجده‌ رسول‌ الله‌ صلى الله عليه وآله ولم‌ يكن‌ احد في‌ زمانه‌ اشبه‌ بالنبي‌ منه‌ . وعن‌ واصل‌ بن‌ عطاء : كان‌ الحسن‌ بن‌ علي‌ عليه‌ سيماء الانبياء ، وبهاء الملوك‌ . وعن‌ الغزالي‌ قال‌ : " وكان‌ النبي‌ يقول‌ للحسن‌ اشبهت‌ خلقي‌ وخلقي‌ " . روى‌ الصدوق‌ في‌ ( الامالي‌ ) باسناده‌ عن‌ الإمام الصادق‌ عليه السلام قال‌ : حدثني‌ ابي‌ عن‌ ابيه‌ ان‌ الحسن‌ بن‌ علي‌ بن‌ ابي‌ طالب‌ عليهما السلام كان‌ اعبد الناس‌ في‌ زمانه‌ وازهدهم‌ وافضلهم‌ ، وكان‌ اذا حج‌ ، حج‌ ماشيا ، وربما مشى‌ حافيا ، وان‌ الجنائب‌ لتقاد بين‌ يديه‌ . وكان‌ اذا بلغ‌ باب‌ المسجد رفع‌ رأسه‌ وقال‌ : " الهي‌ ضيفك‌ ببابك‌ ، يا محسن‌ قد اتاك‌ المسي‌ء ، فتجاوز عن‌ قبيح‌ ما عندي‌ بجميل‌ ما عندك‌ يا كريم‌ " . وكان‌ من‌ حلمه‌ ما يوازن‌ به‌ الجبال‌ على‌ حد تعبير ( مروان‌ ) عنه‌ . وكان‌ من‌ العلم‌ والبلاغة‌ والعمق‌ ما ملك‌ اعجاب‌ الناس‌ واحترامهم‌ ، قال‌ ابن‌ الصباغ‌ في‌ ( الفصول‌ المهمة‌ ) : ويجتمع‌ الناس‌ حوله‌ فيتكلم‌ بما يشفي‌ غليل‌ السائلين‌ ويقطع‌ حجج‌ المجادلين‌ . وكان‌ اذا حج‌ وطاف‌ بالبيت‌ يكاد الناس‌ يحطمونه‌ مما يزدحمون‌ للسلام‌ عليه‌ . قام‌ بالامر بعد ابيه‌ وله‌ سبع‌ وثلاثون‌ سنة‌ وذلك‌ سنة‌ 40 بايعه‌ الناس‌ بالخلافة‌ يوم‌ الجمعة‌ الحادي‌ والعشرين‌ من‌ شهر رمضان‌ بعد ما خطب‌ بالناس‌ في‌ صبيحة‌ الليلة‌ التي‌ قبض‌ فيها امير المؤمنين‌ ( علي عليه السلام‌ ) فرتب‌ العمال‌ ، وأمر الامراء ، وانفذ عبد الله‌ بن‌ عباس‌ الى‌ البصرة‌ ، ونظر في‌ الامور ، واقام‌ في‌ خلافته‌ ستة‌ اشهر وثلاثة‌ ايام‌ ، وقد وقع‌ الصلح‌ بينه‌ وبين‌ معوية‌ في‌ الخامس‌ والعشرين‌ من‌ ربيع‌ الاول‌ سنة‌ احدى‌ واربعين‌ اضطراراً بعد ان‌ تبين‌ له‌ ان‌ جماعة‌ من‌ رؤساء اصحابه‌ كتبوا سراً الى‌ معاوية‌ وضمنوا له‌ ان‌ يسلموه‌ اليه‌ عند دنو العسكرين‌ .
وخرج‌ الحسن‌ عليه السلام الى‌ المدينة‌ واقام‌ فيها عشر سنين‌ الا شهرا ثم‌ قبض‌ .

زوجاته‌ و اولاده‌

تزوج‌ ( ام‌ اسحق‌ ) بنت‌ طلحة‌ بن‌ عبيد الله‌ ، و( حفصة‌ ) بنت‌ عبد الرحمن‌ بن‌ ابي‌ بكر و( هند ) بنت‌ سهيل‌ بن‌ عمرو ، و( جعده‌ ) بنت‌ الاشعث‌ بن‌ قيس‌ وهي‌ التي‌ اغراها معاوية‌ عليه لعنة الله بقتله‌ فقتلته‌ بالسم‌ . وكان‌ للامام‌ الحسن‌ عليه السلام خمسة‌ عشر ولدا ما بين‌ ذكر وانثى‌ .

وفاته

كانت‌ وفاته‌ في‌ الثامن‌ والعشرين‌ من‌ صفر سنة‌ خمسين‌ او في‌ ست‌ من‌ صفر او السابع‌ منه‌ ، وكان‌ عمره‌ حين‌ استشهد سبعا واربعين‌ سنة‌ ، امضى‌ منها سبع‌ سنين‌ واشهرا مع‌ جده‌ الرسول‌ وسبعا وثلاثين‌ مع‌ ابيه‌ وبقي‌ بعده‌ عشر سنين‌ وقام‌ بتجهيزه‌ اخوه‌ الحسين عليه السلام‌ واخوته‌ وسائر بني‌ هاشم‌ ودفن‌ بالبقيع‌ مع‌ جدته‌ فاطمة‌ بنت‌ اسد .

[align=center][/align]

مأجورين .






 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-06-2006, 11:49 PM   رقم المشاركة : 7
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين .

السلام عليك يامولاي أيها الإمام الزكي التقي النقي ياابن رسول الله .
في ذكراك نقف على عتبات كرمك نستسقي منك الحياة الكريمة عبر عهدك الزاهر بثبات القرب الى الله عزوجل وأنت حجة من حججه على خلقه ..

في هذه المناسبة نقف على حديث قاله فيك رسول الأمة الأمجد محمد " ص " حيث قال :

(( الحسن والحسين إمامان إن قاما وإن قعدا )) .
من هذا الحديث ننطلق حيث فضاء دور الإمام الحسن المسموم "ع " ونستخلص منه الدرس والعبرة .
لو تمعنا بعمق في مضموه هذا الحديث لراينا ان الدور الذي لعبه إمامنا سلام الله تعالى عليه حيث جانبا مهما من جانبي الحديث .
فعهد الإمام الحسن " ع " بعد النظر فيه وفي كل مايحوطه به من أجواء اختلافية مبدئية وعامة حيث جاءت بعد تولي الإمام الحسن السلطة السياسية نشأت تلك الفرق التي زرعتها يد الظلم والجور لتفرق بين أبناء الأمة وتشتت شملها فرقا فرقا .
وليس تفريق الأمة كافراد هو الهدف الأكبر للظلمة في خطتهم فقط ، بل كان ضياع صوت الدين والوازع الديني والفكر الديني والإلتفاف حول هذه القيادة المتمثلة في شخص الإمام الحسن "ع " هو الهدف والمرمى الكبير للأمويين .
فالإعوجاج الفكري العقائدي الذي عاشته الأمة كان هو الهم الأكبر الذي شغل حركة الإمام الحسن عليه السلام بجانب الحفاظ على الإسلام ومكتسبات عهد الوصي الإمام علي ابن ابي طالب عليه السلام الذي اسسه بعد رحيل النبي محمد " ص " .
فلم يكن خيار الثورة والحركة المسلحة هو الأفضل والأصلح في ظل هذه الظروف وهي ما أشار إليه الحديث " بالقيام " أي انتهاج الحركة المسلحة شاملة كانت أو خاصة .
فللإمام الحسن "ع" خيارا واحدا وهو خيار النهج السلمي الذي يأخذ في أجندته الحفاظ على الإسلام " كمكتسبات " ومحاولة عملية الإصلاح الإجتماعي الذي تدخل في طياته الإصلاح الفكري السياسي والعقائدي .
كما أنه من خلال جزئيات الظروف الملموسة التي حكمت عهده عليه السلام كان خيار الصلح هو الأسلم والأصلح لبقاء العوامل الإيجابية التي تضمن للحركة القادمة نجاحها واستمرارية التهيئة لها ولو على المستوى الروحي والمادي في نطاق نسبي معين .
فحركة الإمام الحسين عليه السلام ذات الطابع الثوري لو نظرنا الى أعمدة نجاحها لرأينا أنها جاهزة منذ عهد الإمام الحسن الزكي عليه السلام حيث أن حالة الإحتقان العام هي كفيلة بقيام مثل هذه الحركة التصحيحية ذات الأسلوب الثوري .
وكثيرون هم اللذين تقولوا على الإمام الحسن عليه السلام بكونه انتهج النهج السلمي ومسايرة الواقع الذي فرضته القبضة الرسمية .
وهنا تتجلى لنا القناعة القائلة بأن الإمام الحسن عليه السلام كقيادة لابد وأنها تنظر للأمور م منظار عام وشامل لكل الواقع رابطة به المستقبل بكل ما يحمل من مكتسبات موجودة . وهنا الخلاف حول قناعة المجتمع الواعي وغير الواعي بنظرة القيادة التي تتحرك ضمن سقف مسموح لها التحرك في فلكه من الناحيتين الواقعية والتكليفية معا دون وضع حاجز بينهما .
فقيادة الإمام الحسن عليه السلام كانت قائمة وحركية ضمن ما تسمح لها جزئيات الواقع وما تسمح به الأبعاد التكليفية كقيادة شرعية تتحرك ضمن الحكم الشرعي الغير بعيد عن الحياة والواقع .
نسأل الله تعالى أن يشفع لنا يوم الورود بالوجيه الإمام الزكي النقي سبط الرسول ونجل البتول ولا جعله الله بآخر العهد ..

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين .[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-06-2006, 11:56 PM   رقم المشاركة : 8
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]

[align=center]

كريم أهل البيت
الإمام الحسن الزكي عليه السلام

بقلم والدي ..



هو بكر أبيه وأمه سيدتي وسيدة نساء العالمين عليها السلام وهو ريحانة جده النبي محمد
صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو سبطه الذي قال في حبه :
" إني أحبه فأحب من يحبه "
وهو يدعو الله سبحانه وتعالى لمحبته وقد لقب بكريم أهل البيت وإن كان كلهم كرماء إلا أنه
له خراج العراق حسب الصلح الذي بينه وبين معاويه ولذلك استطاع أن يعمل الخير ويفيض على الهاشميين
وغيرهم كالأعرابية التي استضافتهم هو وأخوه الإمام الحسين وابن عمه عبدالله بن جعفر وهذا يدل على كرم الرجل الذي ينتمي له حتى أن علي ابن الحسين عليه السلام تأثر به فقال فيه الفرزدق رحمه الله تعالى " إلى مكارم هذا ينتهي الكرم " وأي كرم من الإنسان ينتهي لعدوه مثل ذاك لعلي بن الحسين عليه السلام يعلم الأمانة إذ قال " والله لو أمنني عدوي سيفه الذي قطع رأس والدي لأديته له "
وهذا منتهى الكرم والأمانة التي أخذاها من والدهما الكبير علي ابن أبي طالب عليهم السلام إذ يحكم بالعدل فلا يفرق بين عدو وصديق ولو ضره ذلك ولهذا قال عليه السلام " ماترك لي الحق من صديق "
فلا يعرف إلا الحق فلا يحيف على الخصماء والتخاصم عنده العزيز ذليل حتى يأخذ منه الحق والضعيف قوي حتى يأخذ له الحق لاتأخذه في الحق لومة لائم وهكذا ابنه الإمام الحسن عليه السلام وهو الذي تنازل عن الحكم لمعاوية ابن أبي سفيان لكي لا يرهق محجمة دم في سبيل ملكه الذي وورثه من جده وأبيه ولذلك صار في بطولة فائقة عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام إذ يرى في ملكه في يد من يتلاعب به كيف يشاء ولم يف له بالشروط التي قطعها على نفسه للإمام الحسن عليه السلام بينما سبحانه وتعالى يقول " إن العهد كان مسؤلا "
ومعاوية يقول كل شرط اشترطه للحسن تحت قدمي هذه وهذا الفارق بينهما إذ يقول كل شرط للحسن لم أف به ولم يتركه محبة للإمام الحسن عليه السلام إذ لو قتله لكانت القاضية عليه ولم يطلعه على ماكتب له قادات جيوشه
وإن كان لا يريد إلا الفتنة وإنما طمع في استمرارية الحكم وسلامه لنفسه وقد قال جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيه بأنه " سيد شباب أهل الجنة " حتى أخذ منه هيبته وصفاته صلى الله عليه وآله وسلم فسلام الله عليه يوم ولد ويوم استشهد مسموماً بفعل الطاغية وسلام الله عليه يوم يبعث حياً شافعاً لأوليائه ورحمة الله وبركاته

مأجورين
[/align][/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2006, 12:03 AM   رقم المشاركة : 9
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]


[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

عظم الله اجرك يارسول الله بمصـاب سبطـك ابـي محمـد الحسـن عليـه السـلام
عظـم الله اجـرك يـا اباالحسـن بمصـاب ولـدك ابــي محـمـد الحـسـن ع
عظم الله اجرك يا فاطمة الزهراء بمصـاب ولـدك الامـام الحسـن عليـه السـلام
عظم الله اجرك يا صاحب العصر والزمان بمصاب جدك ابي محمد الحسن عليه السلام
الــســلام عـلــيــك يـــــا كــريـــم اهـــــل الـبــيــت
الــســلام عـلــيــك يـــــا حـلــيــم اهـــــل الـبــيــت
السـلام علـى الامـام المسمـوم والمظلـوم فــي حيـاتـه وبـعـد اسشـهـاده

ونعظم الأجر الى قادتنا ورمز عزتنا مراجعنا العظام حفظهم الله وأبقاهم ذخراً لنا00

عظم الله اجوركم اخواني واخواتي بمصابنا بامامنا ابي محمد الحسـن عليـه السلام0






اطــلالة مخــتصرة علــى حــياة



اسمه : الحسن

والده : امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام)

والدته : فاطمة الزهراء(عليها السلام)سيدة نساء العالمينجده : خاتم الانبياء والمرسلين محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)

كنيته : أبو محمد

لقبه : التقي ، الطيب ، الزكي المجتبى . . .

ميلاده : 15 من شهر رمضان في السنة الثانية من الهجرة

صفته : كان (عليه السلام)أبيض اللون ، مشرباً بحمرة ، واسع العينين ، كث اللحية ، ليس بالطويل ولا بالقصير ، مليحاً ، عليه سيماء الانبياء

إمامته : قام بالامر بعد أبيه وله سبع وثلاثون سنة

زوجاته : تزوج (عليه السلام)من ام اسحاق بنت طلحة وهند بنت سهيل وخولة بنت منظور وجعدة بنت الاشعث

أولاده : زيد والحسن وعمرو والقاسم وعبد الله وعبد الرحمن والحسن الاثرم واُمّ الحسن واُمّ الحسين وفاطمة واُمّ سلمة ورقية واُمّ عبد الله وفاطمة .

وفاته : استشهد مسموماً على يد زوجته جعدة في 7 من صفر وقيل في 17 صفر سنة 49 من الهجرة وله من العمر سبع وأربعون سنة

فضائله : هو من جملة الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا

وهو من جملة الذين باهل بهم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)

[all1=666666]الامام الحسن (ع) فى مدينة جدّه (ص) [/all1]

بعدما عاد الامام الحسن (ع) الى مدينة النبى (ص) استقبله اهلها بحفاوه و حرارة و رحبوا به كثيراً فهو سبط النبىّ و هو علامة الايمان و هو من اوجب الله مودته و معرفته و التمسك به و فرض طاعته على العباد، و من المدينة قام الامام الحسن (ع) بعد ما عرف ان معاوية خان العهد و تمرد على الحق والدين، قام (ع) بفضح بنى اميّة و عدائهم للاسلام و عمد الى تربية اصحابه تربية سياسية واعية للاحداث و المجريات كما و رباهم تربية روحية فائقة ليكونوا أداة الحق و نشره. الا ان معاوية شعر مرة اخرى ان الحسن ما زال يقف له بالمرصاد و ان حربه البارده هذه تؤثر و تقلق فكر معاوية كثيراً، فهو يخشى العلم و يهرب من الحقائق لذلك تراه يستجمع حوله كل ضحل فى عقله و سخيف فى رأيه و بليد فى فهمه فهو يبنى مملكته على الذين هم اضل من الانعام، و لذلك سعى بكل حيلة لقتل الامام الحسن (ع) فبعث رجاله الخبثاء و اتصلوا بزوجة الامام الحسن (ع) «جعده بنت الاشعث» فوجدها على استعداد تام لكى تقوم لهم بهذا الدور الخطير كما كانت تحمل هذا المرأه من الكره و الحقد للامام الحسن (ع) هى و والدها و اخوها.

فبعث معاوية الى ملك الروم رسولاً يطلب منه سماً قتالاً و اخبره انه يريده لابن النّبى (ص) ففرح ملك الروم و شهر انه سوف يتخلص من اهم رموز الاسلام الاصيل فبعث سماً رهيباً سريع المفعول لمعاوية و هكذا دسّ هذا السم بالعسل و سقى به الامام الحسن (ع). و بدأ الحسن يتلفظ امعائه و كبده الذى تقطع قطعاً قطعاً يتلفظه من فمه الطاهر و طلب من اخيه الحسين ان يتسلم منه مواريث النّبوة كما اوصاه اميرالمؤمنين ثم اوصى بقية وصاياه العامة الى اهل بيته و فارقت روحه الطاهرة بدنه الشريف.
[/align]

يتبع>>
[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2006, 12:07 AM   رقم المشاركة : 10
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]

[all1=666666]شــخـــــــــــــصية [/all1]


كان للحسن هيبة الملوك وصفات الانبياء ووقار الاوصياء ، كان أشبه الناس برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وكان يُبسط له على باب داره بساطاً يجلس عليه مع وجهاء وكبار الاُمة فاذا خرج وجلس إنقطع الطريق ، فما يمر من ذلك الطريق أحد اجلالاً للحسن ، وكان يحجّ الى بيت الله من المدينة ماشياً على قدميه والمحامل تُقاد بين يديه وكلما رآه الناس كذلك نزلوا من دوابهم ومشوا احتراماً للحسن (عليه السلام)حتى أعداءه أمثال سعد بن أبي وقاص .

وذات مرّة جاءه أحد المعجبين به فقال له : إن فيك عظمة فقال (عليه السلام)موضحاً : بل فيَّ عزة قال الله تعالى : (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين) وقال واصل بن عطاء يصف شخصية الحسن : عليه سيماء الانبياء وبهاء الملوك ، ولذلك لم يتردد أحد من المسلمين في العراق والمدينة من بيعة الحسن بعد أبيه لعظيم شخصيته وسعة علومه وعجيب آدابه وحلمه وزهده .


[all1=666666]ومن كلام له (عليه السلام) في التوحيد[/all1]



روى الصدوق في كتابه انه جاء رجل الى الامام الحسن (عليه السلام)فقال له يا ابن رسول الله صف لي ربك ؟

فقال (عليه السلام) : الحمد لله الذي لم يكن له أوّل معلوم ولا آخر منتاه .

ولا قبل مدرك ولا بعد محدود ولا أمد بحتى ولا شخص فيتجزى ولا اختلاف صفة فيتناهى ولا تدرك العقول وأوهامها ولا الفكر وخطراتها ولا الالباب وأذهانها صفته فتقول متى ولا بدىء مما ولا ظاهر على ما ولا باطن فيما ، ولا تارك فهلا ، خَلَقَ الخلق فكان بديا بديئاً ما اُبتدع ما ابتدأ وفعل ما أراد وأراد ما استزاد ذلكم الله ربّ العالمين .




[all1=666666] وأيضا ماقيل في وفاة الامام الحسن (ع) وما جرى في دفنه[/all1]

وروى عبدُ الله بن إبراهيم عن زياد المخارقي قال : لمّا حضرت الحسن (عليه السلام)الوفاة استدعى الحسين بن علي (عليهما السلام)فقال : « يا أخي ، إنّي مفارقك ولا حقٌ بربي جلّ وعّزوقد سقيت السمَّ ورميتُ بكبدي في الطست ، وإنّي لعارفٌ بمن سقاني السمَّ ، ومن أين دُهيتُ ، وأنا اُخاصمه الى الله تعالى ، فبحقي عَلَيْكَ إن تكلّمت في ذلك بشيء ، وانتظر ما يُحدثُ الله عزّ ذكرهُ فيَّ ، فإذا قضيتُ فغمِّضني وغسِّلني وكفِّني واحملني على سريري الى قبر جدِّي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)لاُجدِّد به عهداً ، ثم رُدَّني الى قبر جدَّتي فاطمة بنت أسد رحمةُ الله عليها فادفنّي هناك .

وستعلم يا ابن اُمّ أنّ القومَ يظنُّون أنّكم تريدون دفني عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)فيجلبون في منعكم عن ذلك ، وبالله اُقسمُ عَلَيْكَ أن تهريقَ في أمري محجمةَ دم » ثم وصّى (عليه السلام)اليه بأهله وولده وتركاته ، وما كان وصّى به إليه أميرُ المؤمنين (عليه السلام)حين استخلفه وأهله لمقامه ، ودلَّ شيعته على استخلافه ونصبه لهم علماً من بعده .

فلما مضى (عليه السلام)لسبيله غسّله الحسين (عليه السلام)وكفّنه وحمله على سريره ، ولم يَشُكَّ مروان ومن معه من بني اُميّة أنَّهم سيدفنونه عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)فتجمَّعوا له ولبسوا السِّلاح ، فلما توجّه به الحسين بن علي (عليهما السلام)الى قبر جدِّه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)ليُجدِّد به عهداً أقبلوا اليهم في جمعهم ، ولحقتهم عائشةُ على بغل وهي تقول : ما لي ولكم تُريدون أن تُدخلوا بيتي من لا اُحبُّ . وجعل مروان يقول :

يا رُبَّ هيجا هي خيرٌ من دَعَة أيدفن عثمانُ في أقصى المدينة ، ويدفنُ الحسن مع النبي ؟ ! لا يكونُ ذلك أبداً وأنا أحملُ السيف.

وكادت الفتنةُ تقعُ بين بني هاشم وبني اُميَّة ، فبادر ابنُ عبّاس الى مروان فقال له : ارجع يا مروان من حيثُ جئت ، فإنّا ما نريد ( أن ندفن صاحبنا ) عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)لكنَّا نريدُ أن نُجدِّد به عهداً بزيارته ، ثم نردَّه الى جدّته فاطمة (عليها السلام)فندفنه عندها بوصيته بذلك ، ولو كان وصَّى بدفنه مع النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)لعلمتَ أنَّك أقصرُ باعاً من رَدِّنا عن ذلك ، لكنَّه (عليه السلام)كان أعلم بالله ورسوله وبحرمة قبره من أن يُطَرِّقَ عليه هدْماً كما طرّقَ ذلك غيرُه ، ودخل بيته بغير إذنه .

ثم أقبل على عائشة فقال لها : وا سوأتاه ! يوماً على بغل ويوماً على جمل ، تريدين أن تُطفئي نور الله ، وتقاتلين أولياء الله ، ارجعي فقد كُفيتِ الذي تخافين وبلغتِ ما تُحبين ، والله تعالى منتصرٌ لاهل هذا البيت ولو بعدَ حين .

وقال الحسين (عليه السلام) : « واللهِ لولا عهدُ الحسن إليَّ بحقن الدِّماء ، وأن لا اُهريقَ في أمره محجمةَ دم ، لعلمتُم كيف تأخذُ سيوفُ الله منكم مأخذها ، وقد نقضتُمُ العهد بيننا وبينكم ، وأبطلتُم ما اشترطنا عَلَيْكُمُ لانفسنا » .

ومضوا بالحسن (عليه السلام)فدفنوه بالبقيع عند جدّته فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف رضي الله عنها وأسكنها جنّاتِ النعيم .





يتبع>>[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2006, 12:09 AM   رقم المشاركة : 11
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]


[align=center]
[all1=666666]بعض من كلمات الامام الحسن (ع) [/all1]

l يا ابن آدم انك لم تزل فى هدم عمرك منذ سقطت من بطن امك فجد بما فى يديك فان المؤمن يتزود و الكافر يتمتع.

l من احب الدنيا ذهب خوف الاخرة من قلبه

l عجبت لمن يفكر من مأكولة كيف لايفكر فى معقوله.

l غسل اليدين قبل الطعام ينفى الفقر و بعده ينفى الهم

l من عَبَد الله عبد الله له كل شىء.


[all1=666666]وصايا الامام الحسن (ع) فى باب العلم [/all1]

1ـ تعلموا العلم فان لم تستطيعو حفظه فاكتبوه وضعوا فى بيوتكم

2ـ تعلموا فانكم صغار قوم اليوم و تكونوا كبارهم غداً

3ـ علم الناس علمك و تعلم علم غيرك فتكون قد أنفقت علمك و علمت مالم تعلم

4ـ حسن السؤال نصف العلم

5ـ ان الناس أربعة: فمنهم من لاخلاق (اى النصيب الوافر من الخير فى الحياة) و ليس له خلق، و منهم من له خلاق و ليس له خلق، و منهم من ليس له خلق و له خلاق فذاك أشر الناس، و منهم من له خلق و خلاق فذلك أفضل الناس.




[all1=666666]من أدعية الامام الحسن (ع) [/all1]

كان (ع) يقول:


«اللهم انى اسألك من كل أمر ضعفت عنه حيلتى و لم تنته اليه رغبتى و لم يخطر بباليت و لم يبلغه املى و لم يجر على لسانى من اليقين الذى اعطيته أحداً من المخلوقين الاولين المهاجرين و الاخرين الا خصصتنى به يا أرحم الراحمين.»

و كان عليه السلام يقول:

«اللهم اقذف فى قلبى رجاءك واقطع رجائى عمن سواك حتى لا أرجو أحداً غيرك»

[all1=666666]و من أدعيته أيضاً: [/all1]

«اللهم انك تخلفّ من جميع خلقك و لبس فى خلقك خلفٌ منك الهى من أحسن فبرحمتك و من أساء فبخطيئته فلا الذى أحسن استغنى عن رفدك و معونتك ولا الذى أساء استبدل بك و خرج من قدرتك الهى بك عرفتك و بك اهتديت الى أمرك و لولا أنت لم ادر ما أنت فيا من هو هكذا لاهكذا غيره صل على محمد و آل محمد وارزقنى الخلاص فى عملى و السعة فى رزقى اللهم اجعل خير عمرى اخره و خير عملى خواتمه و خير أيامى يوم القاك، اليه اطعتك و لك المن اللهم علىّ فى أحب الاشياء اليك الايمان بك و التصديق برسولك و لم اعصك فى أبغض الاشياء الشرك بك و التكذيب برسولك فاغفرلى ما بينهما يا أرحم الراحمين و يا خير الغافرين»


[all1=666666]
الإمــام الصـــــــــابر
[/all1]


تقر بك الذكرى و ان بعد العهد --و فى ذكريات الروح يقتر البعد
اقام لك الايمان فى القلب كعبة --يطوف الثنا فيها و يسعى لها الحمد
بحبّك جربت المقاييس كلها --فخابت، ولم يظهر لآمادها حد
ستبلى معى الدنيا، و حبك بعدنا --سيبقى الى أن ينفض الجسد اللّحد
هو الدين أهدانى اليك، فأبصرت --بك النفس ما يسغى له الشاعر الفرد
الى الله اسعى فى ولائك مخلصاً --به، و شفيع الحبّ ليس له ردّ
فما أنت الا السبط سبط محمّد --و شبل علىٍّ، قدّس الاب و الجدّ
ترعرعت فى حجر النبّوة ناشئاً --الى ان أباح الكم ما أضمر الورد
أثار ـ ابن عفّان ـ على الحكم فتية --أطلت (علياً) نارها و هى تشتّد
الى أن أراقت فى الصلاة دماءه --فضاعت و لم ينشر لثاراتها بند
و قام ابنه بالامر، و الحرب تصطلى --بنيرانها، شيب العراقين و المرد
فهاتيك خيل الشام تنهب مالها --و تفعل فيها ما أباح لها الحقد
و هذى ملايين ابن هند تهاطلت --على الجند، حتى لم يفد معها سدّ
هى الناس تلوى للنضار رقابها --خضوعاً، و ان طالت و طال بها المجد
يفر ـ عبيدالله ـ للشام هادماً --مفاخر بيت شاده الحسب العدّ
و يترك للاقدار جيشاً أمضّه --صراعٌ به لم ينتج الحلّ و العقد
فدبّت به روح الشقاق و أدبرت --كتائبه يسغى بها الرهو و الوخد
و لا نفع فى حرب اذا ما تذمّرت --فيالقه منها، و خالفها الجند
فلم ير غير (الصلح) منجى لامّة --تضارب فيها الرأى واختلف القصد
وراح ـ ابن هند ـ يستقلُّ بمنصب --من الحكم لم تحلم بمعشاره - هند -
و أعطى عهوداً فرّط النقض عقدها --و لم ينتظم للدين من بعدها عقد
لقد أتقد الاسلام بالصلح صابراً --عل غصص يعيى بها الصابر الجلد
تطاوله بالنقد ألسن فتية --من الضيم ان يعزى لامثالها النقد
و تنتاشه أعداوه بفجائع --من الحقد لم يثبت لها الحجر الصلد
و لو أدرك التاريخ سرّ حياته --لخلّده رمز يشير له الخلد
و ما خطّ فيه لابن هند صحائفا --يظلّ بها افق الحجى و هو مربدّ
و لكن تيّار الحوادث لم يزل --يعا كسه فى سيره الجزر و المدّ
الى ان أذاب السمُّ أفلاذ قلبه --فقطّعها لو قُطع الجوهر الفرد





مأجورين ومثابين
درة فاطمية/ عاشقة أبي تراب
[/align]

[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2006, 12:15 AM   رقم المشاركة : 12
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]








[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2006, 12:17 AM   رقم المشاركة : 13
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]






[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2006, 12:21 AM   رقم المشاركة : 14
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center]

سيرة الإمام الحسن (ع)
بطاقة الهوية:
الإسم: الحسن (ع)
اللقب: المجتبى
الكنية: أبو محمد
اسم الأب: علي بن أبي طالب (ع)
اسم الأم: فاطمة (ع) بنت محمد (ص)
الولادة: 15 رمضان 3 ه
الشهادة: 7 صفر 50 ه
مدة الإمامة: 10 سنوات
القاتل: جعدة ابنة الأشعث
مكان الدفن: البقيع
دور الإمام الحسن (ع) في حياة جدّه وأبيه:
في الخامس عشر من شهر رمضان المبارك من السنة الثالثة للهجرة زُفّت البشرى للنبي(ص)
بولادة سبطه الأول. فأقبل إلى بيت الزهراء (ع) مهنئاً وسمّى الوليد المبارك حسناً".
شخصية الحسن (ع):
عاصر الامام الحسن (ع) جده رسول الله (ص) وأمه الزهراء (ع) حدود سبع سنوات فأخذ
عنهما الكثير من الخصال الحميدة والتربية الصالحة ثم أكمل مسيرة حياته الى جنب أبيه علي
(ع) فصقلت شخصيته وبرزت مواهبه فكان نموذجاً رائعاً للشاب المؤمن واستقرت محبته
في قلوب المسلمين.
ومما امتازت به شخصية الحسن (ع) مهابته الشديدة التي ورثها عن جده المصطفى فكان إذا
جلس أمام بيته انقطع الطريق وامتنع الناس عن المرور إجلالاً له مما يضطره الى الدخول
ليعود الناس الى حالهم السابق.
الحسن (ع) في خلافة علي (ع):
شارك الإمام الحسن (ع) في جميع حروب والده الإمام علي (ع) في البصرة وصفين والنهروان
وأبدى انصياعاً وانقياداً تامين لإمامِهِ وملهمه. كما قام بأداء المهام التي أوكلت إليه على
أحسن وجه في استنفار الجماهير لنصرة الحق في الكوفة أثناء حرب الجمل وفي معركة صفين
وبيان حقيقة التحكيم الذي اصطنعه معاوية لشق جيش علي (ع).
زوجاته وأولاده:
تزوج الحسن (ع) بعدة زوجات منهم أم بشير بنت مسعود الخزرجية وخولة بنت منظور الفزارية
وأم اسحاق بنت طلحة وجعدة بنت الأشعث، وله أولاد كثيرون منهم: زيد بن الحسن والحسن
المثنى والقاسم بن الحسن وغيرهم.
خلافة الإمام الحسن (ع):
وبعد استشهاد الإمام علي (ع) بويع الإمام الحسن بالخلافة في الكوفة. مما أزعج معاوية فبادر
إلى وضع الخطط لمواجهة الموقف. وأرسل الجواسيس إلى الكوفة والبصرة. وأدرك الإمام
الحسن (ع) أبعاد المؤامرة، وكشف الجواسيس، فأرسل إلى معاوية يدعوه إلى التخلّي عن انشقاقه.
وأرسل معاوية رسالة جوابية يرفض فيها مبايعة الحسن (ع)، وتبادلت الرسائل بين الإمام ومعاوية،
وتصاعد الموقف المتأزّم بينهما حتى وصل إلى حالة إعلان الحرب.
أسباب الصلح مع معاوية:
وسار الإمام الحسن (ع) بجيش كبير حتى نزل في موضع متقدم عرف ب"النخيلة" فنظم الجيش
ورسم الخطط لقادة الفرق. ومن هناك أرسل طليعة عسكرية في مقدمة الجيش على رأسها
عبيد الله بن العباس وقيس بن سعد بن عبادة كمعاون له. ولكن الأمور ومجريات الأحداث كانت
تجري على خلاف المتوقع. فقد فوجىء الإمام (ع) بالمواقف المتخاذلة والتي أهمها:
1- خيانة قائد الجيش عبيد الله بن العباس الذي التحق بمعاوية لقاء رشوة تلقاها منه.
2- خيانة زعماء القبائل في الكوفة الذين أغدق عليهم معاوية الأموال الوفيرة فأعلنوا له
الولاء والطاعة وعاهدوه على تسليم الإمام الحسن له.
3- قوّة جيش العدو في مقابل ضعف معنويات جيش الإمام الذي كانت تستبد به المصالح
المتضاربة
4- محاولات الاغتيال التي تعرض لها الإمام (ع) في الكوفة.
5- الدعايات والإشاعات التي أخذت مأخذاً عظيماً في بلبلة وتشويش ذهنية المجتمع العراقي..
وأمام هذا الواقع الممزّق وجد الإمام (ع) أن المصلحة العليا تقتضي مصالحة معاوية حقناً للدماء
وحفظاً لمصالح المسلمين. لأن اختيار الحرب لا تعدو نتائجه عن أحد أمرين:
أ- إمَّا قتل الإمام (ع) والثلّة المخلصة من أتباع علي (ع).
ب- وأما حمله أسيراً ذليلاً إلى معاوية.
فعقد مع معاوية صلحاً وضع هو شروطه بغية أن يحافظ على شيعة أبيه وترك المسلمين يكتشفون
معاوية بأنفسهم ليتسنى للحسين (ع) فيما بعد كشف الغطاء عن بني أمية وتقويض دعائم ملكهم.
بنود الصلح:
أقبل عبد الله بن سامر الذي أرسله معاوية إلى الإمام الحسن (ع) حاملاً تلك الورقة البيضاء
المذيّلة بالإمضاء وإعلان القبول بكل شرط يشترطه الإمام (ع) وتمّ الإتفاق. وأهم ما جاء فيه:
1- أن تؤول الخلافة إلى الإمام الحسن بعد وفاة معاوية. أو إلى الإمام الحسين إن لم يكن الحسن
على قيد الحياة.
2- أن يستلم معاوية إدارة الدولة بشرط العمل بكتاب الله وسنّة نبيّه.
3- أن يكفل معاوية سلامة أنصار علي (ع) ولا يُساء إليهم..

المخطط الأموي:
وانتقل الإمام الحسن (ع) إلى مدينة جدّه المصطفى (ص) بصحبة أخيه الحسين (ع) تاركاً الكوفة
التي دخلتها جيوش معاوية وأثارت في نفوس أهلها الهلع والخوف. وخطب معاوية فيهم قائلاً:
"يا أهل الكوفة أترون أني قاتلتكم على الصلاة والزكاة والحج؟ وقد علمت أنكم تصلّون وتزكّون
وتحجّون... ولكنني قاتلتكم لأتأمّر عليكم: وقد اتاني الله ذلك وأنتم له كارهون... وإن كل شرط
شرطته للحسن فتَحْتَ قدميّ هاتين".
ورغم هذا الوضع المتخلّف الذي وصل إليه المسلمون والذي أجبر الإمام الحسن (ع) على
الصلح مع معاوية قام الإمام (ع) بنشاطات فكرية واجتماعية في المدينة المنورة، تعالج هذه
المشكلة وتعمل على تداركها وتفضح المخطط الأموي الذي قام بتصفية العناصر المعارضة
وعلى رأسها أصحاب الإمام علي (ع). وتزويد الولاة بالأوامر الظالمة من نحو: "فاقتل كل من
لقيته ممن ليس هو على مثل رأيك...". وتبذير أموال الأمة في شراء الضمائر ووضع الأحاديث
الكاذبة لصالح الحكم وغيرها من المفاسد.... ولذلك كانت تحركات الإمام الحسن(ع) تقلق
معاوية وتحول دون تنفيذ مخططه الإجرامي القاضي بتتويج يزيد خليفة على المسلمين. ولهذا
قرّر معاوية التخلص من الإمام الحسن، ووضع خطّته الخبيثة بالاتفاق مع جعدة ابنة الأشعت
بن قيس التي دسّت السم لزوجها الإمام (ع)، واستشهد من جراء ذلك الإمام الحسن (ع) ودفن
في البقيع بعد أن مُنِعَ من الدفن بقرب جده المصطفى (ص).

فسلام الله عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يُبعث حياً.
[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 03-07-2006, 12:33 AM   رقم المشاركة : 15
عاشقة الحوراء
بطلة كربلاء
 
الصورة الرمزية عاشقة الحوراء






عاشقة الحوراء غير متواجد حالياً

عاشقة الحوراء has a spectacular aura aboutعاشقة الحوراء has a spectacular aura about

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق ميدالية النجمة 





عاشقة الحوراء
افتراضي مشاركة: تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام

[align=center][align=center]


لعن الله من ظلمك وجرعك حرارة السموم يا سيدي ومولاي



نتقدم بالشكر الجزيل الى جميع الاخوة والاخوات الذين
شاركوا في احياء ذكرى استشهاد الامام الحسن الزكي
ابن الامام علي عليهما السلام
بارك الله بكم وجزاكم خير الجزاء
عظم الله اجورنا وأجوركم بهذا المصاب الجلل



مع تحيات لجنة احياء المناسبات
عاشقة الحوراء
الطاهرة
الحنين لكربلا

[/align]

ونسأل الله عز وجل بحق هذه الليلة وعظمتها أن يشافي
ويعافي ابنة اختنا الغالية الطاهرة واخينا الكريم خادم الحسين
ويمُن عليها بالشفاء العاجل بحق الامام الحسن الزكي المظلوم ..
[/align]







 

 


    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه لموضوع : تعازي شبكة أمل العالم بذكرى استشهاد الامام الحسن المجتبى عليه السلام
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلب المحب مفجوع .. لجل الجواد ابسم قضى ويلاه .. تعازينا لحجة المنتظر عج نور الله بوابة إحياء مناسبات أهل البيت عليهم السلام 22 11-19-2009 06:04 PM
كرامات الرسول الأعظم متيمة الحسين بوابة الملتقى الإسلامي 14 03-03-2009 10:55 AM
قصة وفاة رسول الله محمد صلى الله عليه واله وسلم خيالي بوابة القصص و الروايات 10 03-24-2007 04:13 AM


الساعة الآن 12:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Supported by LandTender.com.sa
جميع الحقوق محفوظة © لشبكة ومنتديات أمل العالم