قضاء علي ابن أبي طالب عليه السلام وعلمه وحكمته - منتديات أمل العالم
 
مرحباً بكم في شبكة أمل العالم
أئمة الهدى
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
النقاء الاعجاز الإقتصادى فى تحريم الربا
بقلم : النقاء
قريبا قريبا

 

العودة   منتديات أمل العالم > المنتديات الثقافية العلمية > بوابة القصص و الروايات

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعجاز الإقتصادى فى تحريم الربا (آخر رد :النقاء)       :: ﺩﺍﻋﺶ : ﺳﻨﻘﺘﻞ ﺟﻨﺪﻳﺎ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺎ ﻛﻞ 3 ﺃﻳﺎﻡ ﺇﻥ ﻟ (آخر رد :مسالم لبناني)       :: شروط داعش والنصرة للإفراج عن الاسرى (آخر رد :ريحانة الجنوب)       :: كَذَلِكَ مَآ أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُول إِلاَّ قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ !! (آخر رد :سجادكم)       :: كيكة على شكل الفراشة بالصور (آخر رد :الاميرة ديانا)       :: 11 شهيداً و32 جريحاً في تفجير انتحاري استهدف مسجداً في شرق بغداد (آخر رد :غراس)       :: «داعش» يدرب الأطفال على «النحر» على طريقة «فولي»! (آخر رد :غراس)       :: مشعل: دعم إيران للمقاومة ساهم في انتصارها وعلاقتنا مع حزب الله قائمة (آخر رد :غراس)       :: الحرس الثوري الايراني: طائرة التجسس الاسرائيلية أُسقطت السبت وأجزاؤها الرئيسية سالمة (آخر رد :غراس)       :: دار الفتوى بمصر تطلب تغيير اسم "الدولة الاسلامية" إلى "دولة المنشقين عن القاعدة" (آخر رد :غراس)      

قضاء علي ابن أبي طالب عليه السلام وعلمه وحكمته

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أرجو من جميع محبي القصص أن يقرأو هذه القصة مع أنها طويلة ولكنها أروع من الروعة إذ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2006, 01:24 PM   رقم المشاركة : 1
Abdullah Ali
أمل مشارك
بكم تزدهر الأمال





Abdullah Ali غير متواجد حالياً

Abdullah Ali is on a distinguished road




افتراضي قضاء علي ابن أبي طالب عليه السلام وعلمه وحكمته

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد وآل محمد[/align]

[align=justify]أرجو من جميع محبي القصص أن يقرأو هذه القصة مع أنها طويلة ولكنها أروع من الروعة إذ تجسد قضاء علي بن أبي طالب عليه السلام وحكمته وعلمه ، وأنا متأكد أنها ستنال إعجابكم إن شاء الله. [/align]

[align=justify]عن ابن عباس قال: في أيام عمر بن الخطاب في ليلة من الليالي دخل عمر المسجد فلما طلع الفجر رأى شخصاً نائما في وسط المحراب ، فقال لمولاه (أوفى) نبّه هذا يصلي ، فذهب إليه وحركه فلم يتحرك فرأى عليه أزار فظنه امرأة فنادى امرأة من الأنصار فلما تفقدته وجدته رجلاً في زي النساء مزين اللحية مقطوع الرأس فأخبرت عمر بذلك ، فقال لمولاه (أوفى) ارفعه من المحراب واطرحه في بعض زوايا المسجد حتى نصلي ، فلما فرغ من الصلاة قال لعلي أمير المؤمنين عليه السلام ما ترى في هذا الرجل قال جهّزه وأدفنه وسيُعلم أمره بطفل تجدونه في المحراب ، قال من أين تقول ذلك قال أخي وحبيبي رسول الله (ص) أخبرني بذلك. فلما مضى من القضية تسعة أشهر أتى عمر يوماً المسجد لصلاة الصبح فسمع بكاء طفل في المحراب فقال: صدق الله ورسوله وابن عم رسوله علي بن أبي طالب عليه السلام ثم قال لغلامه (أوفى): أرفعه عن المحراب حتى نصلي فلما فرغ من الصلاة أتى (أوفى) بالطفل ووضعه بين يدي أمير المؤمنين عليه السلام فقال أمير المؤمنين لأوفى: اطلب له مرضعة. فذهب يدور في المدينة إذ أقبلت امرأة من الأنصار وقالت: إن ولدي مات ومعي در كثير فأتى بها إلى أمير المؤمنين عليه السلام فأعطاها الطفل وقال لها: احفظيه وعيّن لها من بيت المال مبلغاً ، وكانت ولادة الطفل في شهر المحرم فلما كان العيد استكمل الطفل تسعة أشهر ، قال أمير المؤمنين عليه السلام لأوفى: اذهب إلى المرضعة فأتني بها ، فقال لها أمير المؤمنين عليه السلام إئتني بالطفل غداً ودفع إليها ثوباً وقال إلبسيه واذهبي به إلى المصلى وانظري أيما امرأة تأتيك وتأخذه وتقبله وتقول يا مظلوم يابن المظلومة ابن الظالم فإتيني بها.
فلما اصبحت فعلت ما أمرها أمير المؤمنين عليه السلام فإذا امرأة تناديها يا حرمة قفي بحق دين محمد بن عبدالله (ص) فلما دنت منها رفعت الخمار عن وجهها -وكانت جميلة لا نظير له في الحسن- وأخذت الطفل وقبّلته وقالت يا مظلوم يا بن المظلومة يا بن الظالم ما أشبهك بولدي الذي مات ، وهي تبكي ثم ردّته إلى المرضعة وأرادت أن تنصرف فتشبثت المرضعة بها فضجت المرأة وقالت خلّي سبيلي ، قالت المرضعة: اذهبي معي إلى أمير المؤمنين عليه السلام. فاضطربت المرأة اضطراباًَ شديداً وقالت: اتقي الله تعالى وارفعي يدك عني فإنك إن أتيتني بي أمير المؤمنين فضحني بين الملأ وأنا أكون خصمك يوم القيامة ، قالت المرضعة: ما يمكنني أن أفارقك حتى آتي بك إلى أمير المؤمنين عليه السلام ، قالت إذا أتيتي بي إلى أمير المؤمنين لا يعطيك عطاء بل اذهبي معي حتى أعطيك هدية تفرحين بها وهي بردتان يمانيتان وحلّة صنعائية وثلثمائة درهم هجرية وكوني كأنك ما رأيتني واكتمي ، وإذا أقبل عيد الأضحى يشهد الله تعالى علي أني أعطيك مثلها إذا رأيت الطفل سالماً ، فمضت المرضعة معها وأخذت جميع ما ذكرت لها ومضيت فلما رجع الناس من المصلى أحضرها أمير المؤمنين عليه السلام وقال لها: ياعدوة الله ما صنعتِ بوصيتي. قالت: يابن عم رسول الله طفت بالطفل جميع المصلى فما وجدت أحداً أخذه مني فقال أمير المؤمنين عليه السلام كذبت وحق صاحب هذا القبر أتتك امرأة وأخذت منك الطفل وقبلته وبكت ثم ردّته إليك وأنت تشبثت بها فأعطتك الرشوة ثم وعدتك بمثلها. فارتعدت فرائص المرضعة فقالت في نفسها إن لم أخبره أهلكني.
ثم تعجبت وقالت: يابن عم رسول الله (ص) أتعلم الغيب؟ قال معاذ الله لا يعلم الغيب إلا الله تعالى ، هذا علم علمنيه رسول الله فقالت يا أمير المؤمنين الصدق أحسن الكلام ، كذلك كان وإني بين يديك مرني مهما تأمرني وإن أردت مضيت إلى منزل المرأة وأتيتك بها ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: وهي لما أعطتك المال والتحف انتقلت من ذلك المنزل إلى غيره ، الآن عفا الله تعالى عنها ما صنعت فاحفظي الطفل وإذا رأيتها في عيد الأضحى فآتيني بها ؟ قالت سمعاً وطاعة يابن عم رسول الله فلما أقبل عيد الأضحى فعلت مثل صنعتها الأولى فأتتها تلك المرأة وقالت: تعالي حتى أوفيك ما وعدتك. فقالت المرضعة: لا حاجة لي بعطائك والآن لا يمكنني أن أفارقك حتى احضرك بين يدي ابن عم رسول الله.
ثم لزمت بطرف إزارها فلما أرادت المرأة ذلك منها حولت وجهها نحو السماء وقالت: يا غياث المستغينين ويا جار المستجيرين ، ومضت مع المرضعة إلى مسجد رسول الله (ص) فلما رآها أمير المؤمنين قال: يا أمة الله أيما تحبين تحدثيني أم أحدثك بالقصة من أولها إلى آخرها وقد أخبرني بذلك حبيبي رسول الله (ص) فقالت: أنا أخبرك بقصتي من أولها لآخرها وتعطيني الأمان منك وتؤمنني من عقوبة الله تعالى. قال أمير المؤمنين: كذلك أفعل ، قالت المرأة: أنا ابنة من بنات الأنصار قتل أبي بين يدي رسول الله (ص) واسمه عامر بن سعد الخزرجي ، وأمي ماتت في خلافة أبي بكر وبقيت فريدة وحيدة ليس أحد يتعاهدني وكن في جواري نساء المهاجرين اقعد معهن وأغزل بالغزل وكانت معهن لي مؤانسة فبينما أنا ذات يوم جالسة مع نساء المهاجرين والأنصار إذ أقبلت عجوز علينا وفي يدها سبحتها وهي تتوكأ على عصاة فسلمت علينا فرددنا عليها السلام ثم سألت اسم كل واحدة منا ثم أتت إلي وقالت: ياصبية مااسمك قلت جميلة ، قالت: بنت من ، قلت: بنت عامر الأنصاري ، قالت: ألك أب أو بعل، قلت: لا ، قالت: كيف تكونين على هذه الحالة وأنت صبية جميلة وأظهرت الشفقة والتحنن علي ثم بكت وقالت: هل تريدين امرأة تكون معك تؤنسك وتقوم لك بما تحتاجينه ، فقلت لها: وأين تلك المرأة ، قالت: أنا أكون بمنزلة الشفيقة ، قلت لها متى رغبتي البيت بيتك ، وكان لي بذلك فرح عظيم.
ثم دخلت معي الحجرة ثم طلبت ماء وتوضأت فلما فرغت قلت لها الحمد لله الذي يسّر لي ورحم ضعفي فقدمت لها خبزاً ولبناً وتمراً فنظرت إليه وبكت فقلت: مم بكاؤك؟ قالت: يا بنية ليس هذا طعامي. قلت: أي طعام معهودك فقالت: قرص من شعير معه قليل من الملح فبكت وقالت: يا بنية ما هذا وقت أكلي ولكن إذا خلصت من صلاة العشاء احضري لي الطعام حتى افطر ، فقامت إلى الصلاة فلما فرغت من صلاة العشاء قدّمت إليها قرص شعير وملحاً فقالت: احضري لي قليلاً من الرماد فاحضرت لها فمزجت الملح بالرماد وتناولت قرص الشعير فأكلت منه ثلاث لقمات مع الملح والرماد ثم قامت وشرعت في الصلاة فما زالت تصلي إلى أن طلع الفجر ودعت بدعاء لم أسمع أحسن منه ، ثم إني قمت وقبّلت ما بين عينيها وقلت بخ بخ لمن تكونين عندها دائمة فأسألك بحق محمد نبي الله (ص) أن تدعي لي بالمغفرة فلا شك أن دعاءك لايرد.
ثم قالت أنت صبية جميلة وأنا خائفة عليك من الوحدة ولا بد لي من الخروج إلى الحاجة ولا بد أن تكون لك أنيسة تؤنسك ، فقلت: أنى يكون لي ماتقولين ، قالت: إن لي ابنة هي أصغر سناً منكِ عاقلة موقرة متعبدة آتيك بها كي تؤنسك ، فقلت إفعلي ، وخرجت ومضت زماناً ثم رجعت وحدها فقلت لها: أين أختي التي وعدتني بها ، قالت: أن ابنتي وحشية من الناس انسها مع ربها وأنت صبية مزوحة ضحوكة ونساء المهاجرين والأنصار يترددون إليك وأنا أخاف إذا جاءت إليك يحضرن ويكثرن الحديث وتشتغل عن العبادة فتفارقك وتروح عنك ، وأنا يا أمير المؤمنين حلفت لها يميناً مادامت ابنتك عندي لم ادخلهن علي ، قالت العجوز الشرط يكون كذلك ثم خرجت وعادت بعد ساعة ومعها امرأة تمام القامة متغطية بالإزار لا يبان منها غير عينيها فلما وصلت العجوز إلى باب الحجرة وفقت فقلت لها: مابالك لاتدخلين قالت: من شدة الفرح حيث بلّغتك مرادك وإني تركت باب حجرتي مفتوحاً أخاف أن يدخلها أحد بل أنت اغلقي باب حجرتك ولا تفتحيها لأحد حتى أرجع إليك. فغلقت الباب ثم توجهت إلى تلك المرأة أكلمها فلم تجبني فلححت عليها لترفع إزارها فلم تفعل حتى أخذت الإزار عن رأسها فوجدتها رجلاً مزين اللحية مخضوب اليدين والرجلين لابساً ملابس النساء متشبهاً بهن فلما رأيت ذلك بهت وغشي علي فلما أفقت قلت له ما حملك على هذا فضحتني وفضحت نفسك قم فاخرج من حيث أتيت بسترك ولو علم عمر بن الخطاب لعذّبك وقمت عنه فلزمني وأنا خفت إن صحت فضحت وعلم ذلك جيراني ثم تعانقني وصرعني وماكنت تحته إلا كالفراخ بين يدي النسر وفضني وهتك ستري فلما أراد أن يتباعدني لم يقدر من شدة السكر فخرّ على وجهه مغشياً فلم أر فيه حركة فنظرت في وسطه سكيناً فجذبته وقطعت رأسه ثم رفعت طرفي إلى السماء وقلت: إلهي وسيدي تعلم أنه ظلمني وفضحني وهتك ستري وأنا توكلت عليك يامن إذا توكل العبد عليه كفاه ، ياجميل الستر ، فلما دخل الليل حملته على ظهري وأتيت به إلى مسجد رسول الله (ص) فلما حان وقت الحيض ما رأيت شيئاً مما ترى النساء فاغتنمت وأردت أن أطرحه كي لا أفتضح ثم قلت في نفسي أتركه فإذا خرج قتلته وأخفيت أمري حتى ولد وما اطلع عليه أحد فقلت في نفسي هذا طفل وأي ذنب له حتى أقتله فلففته ووضعته في المحراب وهذا حالي يابن عم رسول الله (ص).
قال عمر أشهد إني سمعت من رسول الله يقول أنا مدينة العلم وعلي بابها وسمعته يقول أخي علي ينطق بلسان الحق ، الآن أحكم أنت يا أمير المؤمنين هذا الحكم فإنه لا يحكم فيه سواك قال أمير المؤمنين: دية ذلك المقتول ليست على أحد لأنه ارتكب الحرام وهتك الحرمة وباشر بجهله أمراً عظيماً ولا على هذه المرأة شيء من الحد لأن الرجل دخل عليه من غير علمها وإرادتها وغلبها على نفسها من غير شهوة منها وحيث استمكنت منه استوفت حقها.
ثم قال أمير المؤمنين على كل حال ينبغي أن تحضري العجوز حتى آخذ حق الله تعالى منها وأقيم حده عليها فلا تقصري كي يظهر صدق كلامك ، قالت المرأة أنا ما اقصر في طلبها لكن أمهلني ثلاثة أيام ، قال عليه السلام: أمهلتك ، وأمر المرضعة أن ترد الولد إليها وقال عليه السلام: سميه مظلوماً ويل لأبيه من الله تعالى يوم تجزى كل نفس بما عملت ثم انصرفت إلى بيتها ودعت ربها بأن يظفرها بالعجوز ، ثم إنها خرجت من بيتها وهي متوكلة على الله وإذا بالعجوز في طريقها فأخذتها وأتت بها إلى مسجد رسول (ص) فلما رآها أمير المؤمنين عليه السلام قال لها: ياعدوة الله أما علمت أني علي ابن أبي طالب علمي من علم رسول الله (ص) أصدقيني عن قصة هذا الرجل الذي أتيت به إلى بيت هذه المرأة فقالت العجوز: لا أعرف هذه المرأة ولا رأيتها قط ولا أعرف الرجل ولا استحل هذه الأمور فقال لها أمير المؤمنين عليه السلام: تحلفين على ماقلت ، قالت:نعم ، قال عليه السلام : اذهبي وضعي يدك على قبر رسول الله (ص) واحلفي إنك ماتعرفي هذه المرأة ولا رأيتها قط ، فقامت العجوز فوضعت يدها على قبر رسول الله (ص) وحلفت فاسودّ وجهها وهي لاتشعر.
فأمر أمير المؤمنين عليه السلام أن يأتوا بمرآة وناولها إياها ثم قال: أنظري فإذا وجهها كالفحم الأسود فارتفعت الأصوات بالصلاة على محمد وآل محمد والعجوز تنظر وتبكي وتقول يابن عم رسول الله تبت ورجعت إلى الله تعالى ، فقال أمير المؤمنين اللهم أنت العالم في الضمائر إن كانت صادقة في كلامها إنها تابت ارجعها إلى حالها فلم يرفع عنها السواد فعلم أمير المؤمنين عليه السلام أنها لم تتب ، فقال عليه السلام: ياملعونة كيف كانت توبتك لا غفر الله لك ، ثم قال أمير المؤمنين لعمر مر أصحابك أن يخرجوها إلى خارج المدينة ويرجموها لأنها كانت سبب قتل الرجل وهتك حرمة المرأة واستقرار النطفة من الحرام ، فأمر عمر بذلك ، فلما كانت الخلافة إلى أمير المؤمنين كان ذلك الغلام كمل العمر ثم قتل بصفين بين يدي أمير المؤمنين عليه السلام.[/align]


اللهم صلّ على محمد وآل محمد
وتقبلوا خالص تحياتي
أخوكم عبدالله علي

rqhx ugd hfk Hfd 'hgf ugdi hgsghl ,ugli ,p;lji







 

 


    رد مع اقتباس
قديم 11-02-2006, 01:52 PM   رقم المشاركة : 2
السيد جواد
الإدارة
عيون أمل العالم
 
الصورة الرمزية السيد جواد





السيد جواد غير متواجد حالياً

السيد جواد is a splendid one to beholdالسيد جواد is a splendid one to beholdالسيد جواد is a splendid one to beholdالسيد جواد is a splendid one to beholdالسيد جواد is a splendid one to beholdالسيد جواد is a splendid one to beholdالسيد جواد is a splendid one to beholdالسيد جواد is a splendid one to behold

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الأزرق البرونزي ميدالية التميز الأزرق الفضي ميدالية التميز الازرق الذهبي ميدالية التفوق 





السيد جواد
افتراضي

[align=center]بسم الله الحمن الرحيم


مشكور أخوي عبدالله على
هذه القصة الجميلة للأمام
علي عليه السلام


ودمتم
[/align]







 

 


التوقيع

    رد مع اقتباس
قديم 11-03-2006, 09:34 AM   رقم المشاركة : 3
إشراقة الأمل
عضوة إدارية
عيون أمل العالم
 
الصورة الرمزية إشراقة الأمل






إشراقة الأمل غير متواجد حالياً

إشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant futureإشراقة الأمل has a brilliant future

ميدالية التفاني والإخلاص ميدالية التميز الأزرق الفضي ميدالية النجمة البرونزية ميدالية التفوق ميدالية التميز الأزرق البرونزي 





إشراقة الأمل
افتراضي

السلام عليكم

قصة رائع جدا في حكمة الامام علي عليه السلام

شكرا جزيلا لك اخي عبدالله علي

ولا حرمنا الله من جديدكم

تحياتي،،







 

 


    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه لموضوع : قضاء علي ابن أبي طالب عليه السلام وعلمه وحكمته
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة نبي الرحمه(صلىالله عليه وآله وسلم) الليل الهادئ بوابة الملتقى الإسلامي 8 02-26-2009 01:29 AM
هنئونا بحلول نور الإمام الحسين بميلاده في الأرض وتدبروا بنوره الساري فينا الأنباري بوابة الملتقى الإسلامي 5 08-17-2007 10:12 AM
غصب فدك من الزهراء عليها السلام خيالي بوابة القصص و الروايات 5 03-19-2007 01:31 AM


الساعة الآن 06:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Supported by LandTender.com.sa
جميع الحقوق محفوظة © لشبكة ومنتديات أمل العالم